ليس هناك ثمة طريقة سهلة لتقبل فقدان شخص عزيز مات منتحراً.� ستجدون أدناه بعض المعلومات التي نتمنى أن تساعدكم على التغلب على تلك الفاجعة بقدر أقل من الألم. هناك موارد أخرى قد تكون مفيدة لكم أوردناها في قسم: المساعدة و الدعم.

يرجى اختيار أحد الأقسام التالية:

ردود الأفعال و المشاعر

الاحتياجات

المساعدة و الدعم

فجيعة الانتحار

ردود الأفعال و المشاعر

تقدم مراكز "بيفرنرز" دعماً معنوياً سرياً لكل من يعانون من مثل تلك الأزمة.

إن فقدان شخص مقرب منكم يسبب الكثير من الأسى و الحزن. و فقدان شخص ما أثر انتحاره عادةً ما يؤدي إلى ردود فعل و مشاعر مختلفة. إن فجيعة فقدان شخص أثر انتحاره تستغرق وقتاً طويلاً. وحالة الصدمة و العزلة الاجتماعية و الشعور بالذنب عادةً ما تكون أشد وطأة، وعامل الاختيار يؤدي كذلك إلى طرح العديد من التساؤلات المؤلمة.

قد تشعرون ببعض أو بكل من الآتي:

صدمة شديدة

إن الشعور بالصدمة وعدم التصديق الذي يطرأ بعد مثل حوادث الوفاة تلك قد يكون شديد الوطأة. و أحد مظاهر الحزن المعتادة يتجسد في استحضار مشاهد الوفاة، حتى لو لم يكن قد تم مشاهدتها فعلياً. إن العثور على الجثة يمكن أن يمثل واقعة أخرى مؤلمة و عميقة الأثر. إنه احتياج طبيعي لتذكر مشاهد الوفاة المرعبة و المؤلمة مراراً و تكراراً و الأثر الذي تحدثه في المشاعر.

التساؤل عن الأسباب

إن فاجعة فقدان شخص ما أثر انتحاره عادة ما يصحبها بحث مطول عن تفسير لتلك المأساة. وهناك كثير من الناس يؤول بهم الأمر في النهاية لتقبل فكرة أنهم قد لا يعرفون الأسباب أبداً. خلال فترة البحث عن الأسباب، قد يختلف أفرد من نفس العائلة في تفسير الأسباب التي أدت إلى الوفاة. وقد يؤثر ذلك بدوره على العلاقات الأسرية خاصةً إذا ما تدخل عنصر اللوم.

التساؤل عما إذا كان من الممكن منع ذلك من الحدوث؟

عادةً ما تطرح التساؤلات مراراً و تكراراً حول كيف كان من الممكن الحول دون حدوث الوفاة وكيف كان من الممكن إنقاذ فقيدكم. وبالنظر إلى الوراء، قد يبدو كل شيء واضح و هو ما يتسبب في الشعور بمزيد من الألم. التساؤل عما كان ليحدث لو أنه كان قد تم فعل هذا أو ذاك يصبح لا نهائياً. إن استرجاع الأحداث أمر طبيعي وضروري لتقبل ما حدث. والأبحاث تشير إلى أن بعض ممن فجعوا في مصاب لديهم مات منتحراً يشعرون بالذنب و تأنيب الذات أكثر من أولئك الذين فجعوا في مصاب مات بطريقة أخرى.

الشعور بالتخلي/الرفض

قد ينتابكم ذلك الشعور بالرفض. إنه أمر شائع أن يشعر المرء بأنه قد تم التخلي عنه من قبل شخص "اختار" أن يضع حداً لحياته.

"لقد كنت مستاءةً لأنه لم يأتي للتحدث إلينا. أعتقد أننا جميعاً شعرنا بالغضب إزاء ذلك في وقت ما. فالمرء يتساءل: �كيف لك أن تفعل هذا بنا� ".

شقيقة أقدم أخاها على الانتحار.

مخاوف و مشاعر الانتحار

إن اليأس هو جانب طبيعي من تجربة الحزن، و لكن حادثة انتحار شخص مقرب منكم قد تجعل مثل ذلك الإحساس باليأس مصحوباً بالشعور بالخوف على سلامتكم. فتمثيل أنفسكم بشخص قد وضع حداً لحياته قد يمثل تهديداً كبيراً لإحساس شخص ما بسلامته. لذا فقد ينتابكم شعور بالقلق أكثر من أولئك الذين فجعوا في شخص قضي بطريقة أخرى و قد تصبحون أكثر عرضةً لتلك المشاعر الانتحارية.

الفضول الإعلامي

عندما يموت شخص منتحراً أو بأي طريقة أخرى غير طبيعية فإن ذلك يثير فضول الجماهير. إن التحقيق الذي قد يقتضيه القانون يجذب الاهتمام نحو الشخص المتوفى و أيضاً نحو أقرباءه و أصدقاءه. إن الاهتمام الذي يبديه الإعلام يمكن أن يضع كثير من الضغوط على ذوي و أصدقاء المتوفى و بخاصةً في الحالات التي يتم فيها تناول حادثة الوفاة بصورة تفتقد الدقة و لا تراعي المشاعر.

الخزي و العزلة

إن السلوك المجتمعي تجاه الانتحار آخذ في التغير، و لكن لعله ما يزال يحد من الدعم المتاح. فصمت الآخرين قد يعمق الإحساس بالخزي و العار و "الاختلاف عن الآخرين". و إذا ما تملك المحيطين بكم الشعور بالحرج أو عدم الارتياح أو التملص تجاه مسألة الانتحار، فإن ذلك قد يجعلكم تشعرون بالعزلة الشديدة. إذ يمكن أن تكبح فرص التحدث وتذكر و الاحتفاء بجميع خصائص حياة و شخصية فقيدكم. كذلك فإنه من الممكن أن تستشعرون حاجة ماسة لحماية فقيدكم و أنفسكم من أراء الآخرين.

لقد أشارت أحد الأمهات بينما كانت تكتب عن واقعة موت ابنها بأن أحداً لم يطلعنا البتة عما يمكن أن يقال لشخص أقدم أحد ذويه على الانتحار. لقد كانت في حاجة لأن تسمع نفس الكلمات التي يمكن أن تقال لأي شخص فقد عزيز لديه: "إنني بحق آسف لتألمك و هل هناك ثمة ما يمكن أن أفعله؟ إذا أردتي الحديث عن ذلك الموضع فإنني مستمع جيد. لدي صدر يمكنك البكاء عليه."

� الجمعية الملكية للأطباء النفسيين 1997

مأخوذ من دليل معلومات فاجعة موت الأعزاء المحرر من قبل كيت هيل، و كيث هوتون، و أسلوج مالمبيرغ، و سو سيمكين.

تم الاقتباس بموافقة الجمعية الملكية للأطباء النفسيين.

للعودة إلى موقع فجيعة الانتحار

فجيعة الانتحار

الاحتياجات

تم استشارة مجموعة من الأشخاص الكنديين الذين فجعوا في موت بعض ذويهم منتحرين و شعروا بأنهم في حاجة للدعم بغية:

  • وضع موضوع الانتحار في نصابه الصحيح
  • التعامل مع المشكلات العائلية التي تنتج عن الانتحار
  • تحسين شعورهم تجاه أنفسهم
  • التحدث عن الانتحار
  • الحصول على معلومات موثقة حول الانتحار و آثاره
  • توفير مجال آمن يتيح لهم التعبير عن مشاعرهم
  • تفهم و التعامل مع ردود أفعال الآخرين تجاه الانتحار
  • الحصول على النصح حول النواحي العملية و الاجتماعية

� الجمعية الملكية للأطباء النفسيين 1997

مأخوذ من دليل معلومات فاجعة موت الأعزاء المحرر من قبل كيت هيل، و كيث هوتون، و أسلوج مالمبيرغ، و سو سيمكين.

تم الاقتباس بموافقة الجمعية الملكية للأطباء النفسيين.

للعودة إلى موقع فجيعة الانتحار

فجيعة الانتحار

المساعدة و الدعم

متى يكون الوقت ملائماً لطلب المساعدة؟

إن الحزن مؤلم و منهك. و ليس دائماً من السهل تحديد إذا ما كان الوقت قد حان لطلب المساعدة. قد تختارون طلب المساعدة في حال إذا :

  • استمررتم في الشعور بالتبلد و الفراغ� بعد انقضاء عدة شهور على حدوث الوفاة
  • أصبتم بالأرق أو عانيتم من آلام الرأس
  • شعرتم بأنكم لا تستطيعون مجابهة مشاعر قوية أو أعراض جسدية كالإحساس بالإنهاك أو التشوش أو القلق أو الذعر أو التوتر المزمن
  • شعرتم بسيطرة الأفكار و المشاعر التي نشأت عن وفاة شخص عزيز عليكم، كالغضب، الشعور بالذنب، الشعور بالرفض
  • شعرتم بالحاجة لأن يشاطركم أحد في أحزانكم و لكن ليس ثمة من يمكنه لعب هذا الدور�
  • دأبتم على شغل أنفسكم بشكل مستمر لتلافي الشعور بأي شيء (كالاستغراق في العمل طوال الوقت)
  • وجدتم أنكم تتعاطون المشروبات الكحولية أو المخدرات بصورة زائدة عن الحد
  • وجدتم أنكم قلقون و تفكرون في الانتحار
  • انتابكم شعور بالخوف من أن أحد المحيطين بكم في وضع ضعيف و لا يستطيع مجابهة الأمر

بعض مصادر الدعم و كيف يمكن أن تساعدكم:-

مجموعات المساعدة الذاتية

تمكنكم من مقابلة و مشاركة أشخاص آخرين في المشاعر و التجارب و قد تحقق لكم شيء من الطمأنينة

الأطباء المحليون

  • بإمكانهم الاستماع و الحديث و تقديم الدعم المعنوي
  • بإمكانهم مساعدتكم في حل بعض المشاكل التي قد تعانون منها مثل الأرق أو القلق أو الاكتئاب
  • بإمكانهم توجيهكم نحو مصادر أخرى للدعم

إن الدعم يختلف من طبيب إلى آخر.� ليس دائماً من الممكن الحديث عن كل ما حدث خلال جلسة قصيرة. ولكن بإمكانكم مخاطبة الطبيب كتابةً قبل مقابلته لتلافي ذلك.

الاستشارات المتخصصة

  • تتيح مزيد من الوقت للخوض في تفاصيل الأمور و دعماً طويل المدى
  • لا تفرض عليكم الخوض في أحداث الماضي، و بدلاً من ذلك فإنها توفر لكم المساعدة بشأن الأزمات النفسية و التغيرات الحياتية التي قد تواجهونها
  • قد تجدون فيها بعض الراحة نظراً لأنها تمكنكم من الحديث إلى شخص غريب عنكم في محيط آمن

الدين

  • يمكن أن يكون مصدر قوة و دعم إذا كنتم تؤمنون بعقيدة دينية
  • رجال الدين المحليون قد يمثلون مصدراً نفيساً للدعم

مراكز "بيفرندرز"

  • توفر دعماً سرياً لأي شخص يعاني من الحزن أو اليأس أو قد تنتابه ميول انتحارية. لإيجاد أحد مراكز الدعم القريبة منكم يرجى الضغط هنا��

بعض المؤسسات المتخصصة

بعض المؤسسات المتخصصة في فجيعة فقدان الأشخاص المقربين مدرجون في الروابط التالية:-

الجمعية الدولية لمكافحة الانتحار
www.med.uio.no/iasp/english/cs.html

الجمعية الأمريكية لعلم الانتحار
www.suicidology.org/displaycommon.cfm?an=6

الجمعية الكندية لمكافحة الانتحار
www.casp-acps.ca

بعض الموارد للمملكة المتحدة

هناك قائمة كاملة بجميع المؤسسات البريطانية المتخصصة في فجيعة فقدان الأشخاص المقربين والكتب المفيدة مدرجة في النسخة الكاملة من دليل معلومات فاجعة موت الأعزاء الصادر عن الجمعية الملكية للأطباء النفسيين. يمكنكم تحميل الملف الكامل للدليل بصيغة "بي دي إف" " هنا  (pdf)

� الجمعية الملكية للأطباء النفسيين 1997

مأخوذ من دليل معلومات فاجعة موت الأعزاء المحرر من قبل كيت هيل، و كيث هوتون، و أسلوج مالمبيرغ، و سو سيمكين.

تم الاقتباس بموافقة الجمعية الملكية للأطباء النفسيين.